Wednesday, April 29, 2009

غنوة .... وموضوع هام جداً

يا هلا ... يا هلا ... واحشتوني والله جداً ... أديلي فترة كبيرة مكتبتش أي حاجة ... محاولات لأكتر من قصة بائت بالفشل ... بس ياللا مش مهم , المهم بقي أني سمعت غنوة تحفة لطارق الشيخ ومش عاوز حد يقول طارق مين لأنه فعلاً فنان وصوته حلو جداً ومكسر الدنيا من غير كليبات وإعلانات ... الغنوة أدي كلماتها يا رب تعجبكم زى ما عجبتني
البيوت أسرار
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
القلوب زي البيوت والبيوت اسرار
بيت تحس بحضن دافى
بيت كأنو قلب جافى
بيت تلاقى فيه سكنا
بيت بجدرانه سكنا
بيت صغير بس جنه
بيت بشكلو يا ناس فتنا
جوا منه قايده نار
البيوت زي القلوب ليها نبض وفيها روح
مش مجرد رص طوب ده كلو قالب فوق جروح
متحولش تكتشفها او تزيح عنها الستار
سيبها متقلبش فيها دا الرماد بيغطي نار
اوعى تاخد بالمظاهر حتى لو شوفت الستان
زي طير بجناحو طاير بالسعاده وفسرور
دى البيوت عليها زينه جوه منها قلوب حزينه
والى فيها بعدا عليك كل نار على البعد نور
كل بيت جواه همومه ليه يا ناس علناس تلومه
على بيدارى فى هدومه جرح نايم من سنين
كل واحد له عيوبه
كله دايب من زنوبه
ليه ينقطع ليه فى هدومه والبرئ من الذنب مين
دى القلوب مليانه ياما من الهموم يلا السلامه
بندريها ببتسامة طعمها يقلب مرار
دى البيوت اسرار خفيه عن عيونا متداريه
والى ايدو يا ناس فى ميه يعذر الي في اديه فى نار
دى بيوت مقفول بيببانها بس برحه عن مكانها
ليها ريحه من حنانها تلمس القلب الحنون
في بيوت مفتوحه لكن الشيطان جواها ساكن
والقلوب زي المساكن والشبابيك عيون
متحولش تكتشفها او تزيح عنها الستار
سيبها متقلبش فيها دا الرماد بيغطيه نار
موضوع مهم جداً
لكل أصدقائي المدونين ... لو حبيت تعمل باب في جورنال عن التدوين إيه مقتراحتكم ... تحبوا يكون في الباب إيه ... أرجوا أن تدّون مقتراحتكم في الكومنتات .... وسلاموزات بقى
حمادة زيدان

5 comments:

هيثم الكاشف said...

بما أني لا أحب طارق الشيخ و لا الشعبي من الأساس بس عوده جميله يا حماده
:)

dondonaya malhash 7ekaya said...

رغم انى مش بشجع الاغانى دى
لكن كلماتها حلوة وخصوصا مقدمتها
وفى كمان اغنية مرايتى
الصراحة انا مش عارفة المطرب بس كلماتها حلو برضة
وشكرا لانك بصيت للاغانى دى من منظرو ايجابى

تأثير الفراشة said...

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
اسمح لى انى اتكلم عن الاقتراح اللى حضرتك ذكرته لصفحة التدوين فى جريدة

هو طبعا الفكرة فى حد ذاتها جميلة جدا،اما بخصوص تنفيذها،فمن رأى ان أهم حاجة تتعمل علشان الموضوع ده ينجح هو ان لو هيتنشر بوست من مدونة،يبقى لازم يستأذن من صاحب المدونة الأول قبل أىىىى خطوة
و يعرفه بالظبط الموضوع هيمشى إزاى.
ممكن كمان بعد نشر بوست من المدونة،يكون فيه حوار مع حد له علاقة بالمكتوب و يكون حد معترف بفكرة المدونات و التدوين أصلا ويقول رأيه فى المكتوب،و كل مرة يكون حد مختلف،و مثلا لو مدونة فيها قصة ،يبقى يحاور أ\بلال فضل مثلا،و لو كانت زجل أو شعر، يبقى يحاور-مثلا-أ\أحمد فؤاد نجم،و هكذا يعنى حاجة كده زى برنامج نادى السينما اللى كانت بتقدمه د.درية شرف الدين
و طبعا يكون نقد بدون تجريح

ربنا يوفق حضرتك، و تقبل مرورى

http://a-butterflyeffect.blogspot.com/

حسام غانم said...

قصيدة جميلة جدا جدا جدا يا حمادة

أحييك

z!zOoOo said...

علي فكره يا حماده

انا ما بقتش عارفلك فاتح المدونه مره وفاتح غيرها مره تانيه

بصراحه نفسي اطبق في زماره رقبتك

مستنيك عشان اخنقك

سلام